تقييمك للمقال

يخبرنا افضل دكتور اسنان في مصر في هذا المقال عن أهم مخاطر وأضرار التدخين على الأسنان واللثة.

آثار التدخين على الأسنان واللثة

يؤذي استخدام التبغ والسجائر التقليدية أو الإلكترونية الجسم كله، وأول ما يتعرض للأذى هو الفم. ويعد التدخين أحد أكبر عوامل الخطر لأمراض اللثة. تشمل العلامات الواضحة لاستخدام التبغ انحسار اللثة ورائحة الفم الكريهة المزمنة والأسنان الملطخة أو الرخوة. ولكن قد يصعب تحديد المشكلات الأكثر خطورة، مثل سرطان الفم.

ما علاقة التدخين بأمراض اللثة؟

يضعف التدخين جهاز المناعة، ويجعل من الصعب محاربة عدوى اللثة. فبمجرد إصابة اللثة بأي جرح أو عدوى فإن التدخين يتسبب في صعوبة مقاومة هذه العدوى والتئام الجروح.

ما الذي يعنيه هذا بالنسبة للمدخنين؟

  • لديك ضِعف خطر الإصابة بأمراض اللثة مقارنة بغير المدخنين.
  • كلما زاد عدد السجائر التي تدخنها زادت مخاطر إصابتك بأمراض اللثة.
  • قد لا تعمل علاجات أمراض اللثة بشكل جيد للأشخاص مع المدخنين.
  • يزيد استخدام التبغ بأي شكل من الأشكال – السجائر والغليون والتبغ الذي لا يدخن- من خطر الإصابة بأمراض اللثة.

ما هي آثار التدخين على الفم؟

عندما يتعلق الأمر بصحة الفم، يمكن أن يسبب التدخين ما يلي:

  1. رائحة الفم الكريهة.
  2. بقع على الأسنان واللسان (يمكن التخلص من بقع الأسنان واصفرارها عن طريق فينير الاسنان).
  3. يُضعف حاسة الشم والتذوق.
  4. زيادة تراكم البلاك والجير على الأسنان (ويمكن التخلص من هذه المشكلة عن طريق جلسات تنظيف جير الاسنان).
  5. زيادة فقدان العظام في الفك.
  6. أمراض اللثة وفقدان الأسنان.
  7. بطء الشفاء بعد علاج اللثة أو قلع الأسنان أو أي جراحة أخرى.
  8. سرطان الفم.
  9. انخفاض معدل نجاح زراعة الأسنان.
  10. تسوس الأسنان، وسهولة وصول التسوس إلى العصب، بما يضطر المريض بعد ذلك للجوء إلى حشو العصب بالليزر.

إن التدخين هو السبب الأول للأمراض التي تؤدي للوفاة في الولايات المتحدة، فهو يتسبب في وفاة أكثر من 480.000 شخص كل عام، وهو ما نسبته واحد من كل خمس وفيات.

(مضغ التبغ).. لا يوجد تبغ “آمن”..

يمكن لأي شكل من أشكال التبغ أن يسبب مشاكل صحية خطيرة. يحتوي مضغ التبغ وغيره من منتجات التبغ الذي لا يدخن على حوالي 30 مادة كيميائية مسببة للسرطان. تشمل المشاكل الصحية المرتبطة بالتبغ الذي لا يُدَخَّن ما يلي:

  • الإدمان: تحتوي هذه المنتجات على النيكوتين الذي يسبب الإدمان.
  • السرطان: يسبب التبغ أنواعًا عديدة من السرطانات، مثل سرطانات الفم والحلق والمريء والخد واللثة والشفاه واللسان.
  • تسوس الأسنان: يحتوي مضغ التبغ على الكثير من السكر، مما قد يؤدي إلى تآكل مينا الأسنان.
  • أمراض اللثة: يمكن أن تسبب السكريات والمهيجات الموجودة في التبغ التهابات اللثة. مع مرور الوقت يمكن أن تؤدي أمراض اللثة إلى فقدان الأسنان.
  • أمراض القلب: يمكن لبعض أنواع التبغ غير المُدخَّن أن تزيد من معدل ضربات القلب وضغط الدم، ويمكن أن يؤدي ذلك إلى السكتة الدماغية وأمراض القلب.

مخاطر التدخين السلبي

يتلقى المدخن السلبي نفس المواد الكيميائية الضارة التي يستنشقها المدخنون. يمكن أن يسبب التدخين السلبي مشاكل صحية للأشخاص الذين لا يدخنون، فالأطفال والرضع معرضون للخطر بشكل خاص، ولا يوجد مستوى “آمن” للتعرض لهذا النوع من الدخان.

وماذا عن السيجارة الإلكترونية؟

السجائر الإلكترونية التي تسمى أيضًا “vapes” والتي تشبه السجائر العادية أو السيجار أو الغليون، ويشبه بعضها محركات أقراص USB والأقلام وعناصر أخرى تستخدم في الحياة اليومية. تجعل النكهات السجائر الإلكترونية جذابة للغاية للشباب.

لا يزال العلماء يدرسون الآثار الصحية طويلة المدى للسجائر الإلكترونية، ولكن بصورة عامة تحتوي معظم السجائر الإلكترونية على النيكوتين المعروف بآثاره الصحية الضارة.

النيكوتين يسبب الإدمان بقوة

  • يمكن أن يضر النيكوتين بنمو الدماغ لدى المراهقين، ويمكن أن يستمر حتى سن 25 عامًا.
  • النيكوتين خطر على صحة المرأة الحامل وأطفالها في طور النمو.
  • يتعرض الأطفال والبالغون للتسمم عن طريق البلع أو الاستنشاق أو امتصاص السوائل من السيجارة الإلكترونية.

لقد ثبت أن التدخين الإلكتروني -الفيبينج Vaping- يؤدي إلى زيادة في تسوس اللأسنان وأمراض اللثة ومشاكل أخرى تتعلق بصحة الفم. الأشخاص الذين يدخنون السجائر الإلكترونية هم أيضًا أكثر عرضة لتجربة انحسار اللثة وحساسية الأسنان وفقدان الأسنان، وتلف الأسنان الناجم عن الصرير أو الطحن. يمكن أن تسبب السجائر الإلكترونية إصابات في الوجه بما في ذلك الحروق وكسر العظام وفقدان الأسنان إذا اشتعلت النيران في البطارية.

فوائد الإقلاع عن التدخين

الإقلاع عن التدخين مفيد لفمك وصحتك العامة، ويقلل من خطر الإصابة بالنوبات القلبية أو السكتات الدماغية أو السرطان، بما في ذلك سرطان الفم. تبدأ فوائد الإقلاع عن التدخين في غضون دقائق وتستمر مدى الحياة:

  • بعد بضع دقائق من آخر سيجارة، يبدأ الجسم في التعافي.
  • بعد 20 دقيقة، ينخفض ​​معدل ضربات القلب وضغط الدم.
  • بعد 12 ساعة يعود تركيز أول أكسيد الكربون في الدم إلى طبيعته.
  • بعد أسبوعين إلى ثلاثة أشهر تتحسن الدورة الدموية وتعمل الرئتان بشكل أفضل.
  • بعد مرور عام يصبح خطر الإصابة بأمراض القلب نصف ما هو لدى المدخن.
  • بعد خمس سنوات ينخفض خطر الإصابة بسرطان الفم والحلق والمريء والمثانة إلى النصف

وفي النهاية، عليك عزيزي القارئ أن تعلم أن التدخين هو أهم سبب من أسباب الوفاة حول العالم، وكل سيجارة تدخنها تنقص من عمرك وتضر بمن حولك، ولذا ابدء الآن وتخلص من هذه العادة القاتلة.